هل النوم بعد الرياضة مفيد أم ضار؟

هل النوم بعد الرياضة مفيد أم ضار؟

 

كان هذا أحد التساؤلات التي يرددها الأشخاص الحريصين على ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل مكثف يوميا، فإن أهمية الرياضة للصحة دفعت الكثيرين إلى تجربة ممارسة تمارين جديدة تساعد في الحفاظ على اللياقة البدنية وتجعل الشخص ينعم بالطاقة والحيوية طوال اليوم، ولقد لاحظ البعض ممن اهتموا بجعل الرياضة جزء لا يتجزأ من يومهم أن الشعور بالنعاس أمر متكرر معتقدين أن الحاجة إلى النوم يرجع إلى ممارسة التمارين بصورة خاطئة أو أنهم قد فشلوا في تحقيق الغرض الرئيسي من الرياضة وهو الشعور باليقظة والنشاط، ولقد كشفت تجارب الرياضيين وأبحاث لأطباء المخ والأعصاب أن للنوم فوائد عديدة أبرزها عند ممارسة الرياضة بشكل مكثف ويومي، بالتالي لا مانع من النوم بعد الرياضة من أجل تخفيف الشعور بالإرهاق والتوتر واستعادة النشاط من جديد.

هل النوم بعد الرياضة مفيد أم ضار؟

تتبادر إلى الأذهان أسئلة عديدة بشأن العادات التي يتبعها الرياضيون بعد ممارسة الرياضة، أبرزها الشعور بالنعاس وزيادة الوزن مما يجعل البعض يتساءلون عن الشعور بالنعاس لدى الرياضيون هل يعد طبيعيا؟ ويقول خبراء اللياقة البدنية أن يوم الشخص الرياضي يختلف عن يوم الشخص العادي الذي لم يعتد على ممارسة التمارين الرياضية كل يوم، كما أن الروتين اليومي لكلا الشخصين مختلف نظرا لاختلاف اهتمامات كل منهما.

حيث يبدأ الشخص الرياضي يومه بحرص كبير على ممارسة الرياضة من أجل المحافظة على لياقته وطاقته، مما يدفعه إلى اتباع روتين صحي بعد التمرين يساعده على زيادة الكتلة العضلية، ولقد أثبتت تجارب الرياضيين أن النوم بعد الرياضة يساعد على استعادة الإنسان النشاط والطاقة بعد يوم شاق، حيث يساعد النوم على بناء الأنسجة الجديدة وإصلاح الأنسجة المنهكة بسبب التدريب، بالتالي يفضل أن ينام الشخص جيدا بعد التدريب من أجل تخفيف الشعور بالإرهاق والقلق.

ولا داعي للقلق، لأن الجسم يتعافى ويعود إلى طبيعته بعد أن تمر ساعات على التدريب يتراوح عددها ما بين 24 إلى 36 ساعة، أيضا يشعر الشخص الرياضي بتحسن كبير في اليوم التالي بعد أخذ قسط من الراحة واستئناف حياته الطبيعية من جديد، وفي هذا السياق يتبادر إلى الأذهان سؤال آخر هل النوم بعد الرياضة يزيد الوزن؟

وللإجابة عنه كان لا بد من توضيح العلاقة التي تربط بين الوزن والرياضة، فإن هناك تمارين تساعد على تحفيز العضلات ونموها مثل تمارين “HIIT” التي تساعد على حرق الدهون بشكل كبير وكثيف، وهو ما يتسبب في زيادة الكتلة العضلية وزيادة وزن الشخص.

هل يرتبط النوم بممارسة الرياضة

تساعد ممارسة الرياضة يوميا على تحسين روتين النوم وفقا لأبحاث استاذ علم الأعصاب ألون أفيدان مدير جامعة كاليفورنيا والمسؤول عن مركز اضطرابات النوم، فقد كشفت النتائج عن العلاقة بين النوم والرياضة وأشارت إلى تحسن النوم لدى الأشخاص الذين كانوا يعانون من صعوبة في النوم بشكل طبيعي بعد الانتظام على ممارسة الرياضة بصورة روتينية لمدة 4 أشهر.

فإذا كنت ترغب في الاستمتاع بنوم هادئ خلال يومك عليك بممارسة التمارين الرياضية 4 مرات على الأكثر خلال الأسبوع لمدة 30 دقيقة على الأقل، لأن الاستمرار على ممارسة التمارين الرياضية لفترة زمنية قصيرة أفضل من ممارستها مرة واحدة أسبوعيا لوقت أطول.

وهو ما يجعل الإنسان يشعر بالنشاط والحيوية طيلة أيام الأسبوع، ويقلل لديه الشعور بالنعاس طوال اليوم نظرا لانتظام درجة حرارة الجسم واستقرارها، ولكن هل النوم بعد الرياضة مفيد ام ضار ؟ فقد كثرت التساؤلات عن أسباب الشعور بالحاجة إلى أخذ قيلولة بعد ممارسة التمارين الرياضية اليومية، ولقد تبين أن الشعور بالنعاس أمر طبيعي نتيجة لبذل جهد كبير تسبب في إجهاد العضلات، حيث يصدر المخ إشارات إلى باقي أعضاء الجسم عن حاجته الإنسان الراحة بعد ممارسة الرياضة، بالتالي يستجيب الجسم ويخلد إلى النوم.

ماهي أسباب النعاس بعد التمرين

هل توجد أعراض أخرى بخلاف النوم يشعر بها الإنسان بعد ممارسة الرياضة؟ وما هي حقيقة الأمر بشأن هل النوم بعد الرياضة مفيد أم ضار هذه التساؤلات تعد من الأسئلة الشائعة التي يطرحها الباحثين عن أسباب الشعور بالإرهاق والنعاس بعد الرياضة، وتكشف النقاط التالية عن أسباب النعاس والحاجة إلى الراحة بعد التدريب:

عدم انتظام الشخص في ممارسة الرياضة يوميا.

انخفاض مستوى السكر في الدم بعد التمارين.

شعور الشخص بالدوار بسبب افتقار الجسم إلى السوائل والشعور بجفاف الحلق.

ممارسة تدريبات بكثافة عالية لم يمارسها الشخص من قبل.

الإفراط في ممارسة الرياضة لساعات طويلة.

277 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *