ما لا تعرفه عن الذكاء الاصطناعي

ما لا تعرفه عن الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي أو الذكاء الصنعي (بالإنجليزيةArtificial intelligence)‏ هو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية، تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. من أهم هذه الخصائص القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة. إلاّ أنَّ هذا المصطلح جدلي نظرًا لعدم توفر تعريف محدد للذكاء.

تأسس هذا المجال على افتراض أن مَلَكة الذكاء يمكن وصفها بدقة بدرجة تمكن الآلة من محاكاتها .وهذا يثير جدلاً فلسفياً حول طبيعة العقل البشري وحدود المناهج العلمية، وهي قضايا تناولتها نقاشات وحكايات أسطورية وخيالية وفلسفية منذ القدم.

كما يدور جدل عن ماهية الذكاء وأنواعه التي يمتلكها الإنسان، وكيفية محاكاتها بالآلة. كان وما زال الذكاء الاصطناعي سبباً لأفكار شديدة التفاؤل، ولقد عانى نكسات فادحة عبر التاريخ، واليوم أصبح جزءاً أساسياً من صناعة التكنولوجيا، حاملاً عبء أصعب المشاكل في علوم الحاسوب الحديثة.

إن بحوث الذكاء الاصطناعي من الأبحاث عالية التخصص والتقنيَّة، لدرجة أن بعض النقَّاد ينتقدون «تفكك» هذا المجال. تتمحور المجالات الفرعية للذكاء الاصطناعي حول مشاكل معينة، وتطبيق أدوات خاصة وحول اختلافات نظرية قديمة في الآراء. تتضمن المشاكل الرئيسية للذكاء الاصطناعي قدراتٍ مثل التفكير المنطقي والمعرفة والتخطيط والتعلم والتواصل والإدراك والقدرة على تحريك وتغيير الأشياء. كما ولا يزال الذكاء العام (أو «الذكاء الاصطناعي القوي») هدفاً بعيد المدى لبعض الأبحاث في هذا المجال.

سيطرة «أو استيلاء» الذكاء الاصطناعي

هو سيناريو يفترض أن الذكاء الاصطناعي (AI) سيصبح النوع السائد من الذكاء على الأرض، وسيؤدي ذلك إلى سيطرة أجهزة الكمبيوتر أو الروبوتات بشكل فعال على الكوكب بعيدا عن الجنس البشري. السيناريوهات المحتملة تشمل استبدال كامل القوى العاملة البشرية من قبل قوى الذكاء الاصطناعي، وتطبيق الفكرة الشائعة عن انتفاضة الروبوتات المحتملة. بعض الشخصيات العامة مثل ستيفن هوكينج وايلون موسك، دعوا إلى الشروع في التدابير الاحترازية لضمان أن يظل مستقبل الذكاء الاصطناعي والآلات تحت سيطرة الإنسان.

ثورة الروبوت كانت الموضوع الرئيسي في الخيال العلمي لعقود عديدة، ولكن على الرغم من ذلك فإن سيناريوهات الخيال العلمي بهذا الشأن هي عموما مختلفة جدا عن تلك التي تثير قلق العلماء.

ولكن المخاوف الاكبر هو السيطرة الحقيقة للذكاء الاصطناعي على العقل البشري في المستقبل وفقدان السيطرة على هذا التطور المخيف والسريع في عالم الروبوت والتطور في ظل تغيرات سريعة وعولمة مخيفة والسؤال الى اين سيؤدي ذلك الطريق الذي يمتلك الجانب الايجابي والسلبي , الشمس والظلام وأيهما سقتلع الاخر والخوف الاكبر هو فقدان قدرة الانسان على هذا المستقبل الغامض بالاضافة الى عدم حاجة الروبوت الى الشحن او الكهرباء او البطارية الذاتية فهو يحتوي على انظمة ذكية جدا تعمل بطاقة الشمسية مما يؤدي الى شحن الروبوت ذاتيا بدون اي تدخل بشري ومازالت المخاوف قائمة .

الأنواع

140 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *