كيف بدأت رحلتي مع جوجل؟

كيف بدأت رحلتي مع جوجل؟

في البداية جوجل تتعامل مع محتوى منظم وعلمي وحصري في كثير من الاحيان تجد صعوبة في الحصول على موافقة جوجل للربح من حسابها وإعلاناتها لأنها تستخدم تكنولوجيا متقدمة في فحص محتوى موقعك الإلكتروني لذلك قررت أن أكتب بنفسي العديد من المقالات.

ثانيا: وضعت خطة منظمة ومرتبة لتحقيق عدد من المشاهدات بدون تضليل لجوجل من كلمات يستخدمها الجمهور في البحث عن أشياء مفيدة ليتقدم الموقع الإلكتروني على محرك البحث جوجل لتظهر النتائج بالملايين.

ثالثا: اعتمدت في خطة العمل على برنامج في أوقات ثابتة مجدولة على خطة اعمالي للكتابة دون تكرار بالاعتماد على مراجع علمية من مكتبات علمية موثوق بها وجلست ساعات طويلة في مكتبات الجامعات المختلفة.

رابعاً: كثير من الكتاب يحبط لأنه تعود على المشاهدة والقراءة لذلك قررت أن أكتب وأكتب ثم أكتب حتى تعودت على الكتابة فأصبحت لا استطيع النوم دون أن أكتب ولا أستطيع فعل شيء في الصباح حتى أبدأ كتابة.

خامساً: نشر الفائدة يحتاج إلى كرم من صاحب الحساب فيشارك الناس الأفكار ويصبر عليها حتى تتحقق الفائدة، لذلك تركني الجميع إلا القليل منهم لأن الأفكار الإبداعية لا تلقى إهتمام من معظم البشر لأنهم في عجلة من أمرهم لتحقيق الربح، فيبدأو بالهمز واللمز والغيبة والنميمة بأن الأفكار لا تتحقق.

سادساً: أصبح بيني وبين نفسي تحدي حتى أثبت للأغبياء بأن الرحلة تبدأ بخطوة.

سابعا: الغالبية كتبت مقال وهربوا والقليل استمر في الكتابة حتى تحقق الحلم فشكراً لكم من القلب.

د. نضال ادعيس

118 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *