قصص أطفال السر المدفون

قصص أطفال السر المدفون

 

في يوم من ايام فصل الربيع الجميل جاء جاك وأخبر اصدقائه ان جده قد توفي و قد ترك لهم كنزا ثمينا جدا

وانه يحتاج للمساعدة من اجل استخراج هذا الكنز قبل ان يجده احد غيرهم .

وفعلا بسرعة كبيرة وافق الاصدقاء على البحث عن الكنز بشرط ان يأخذ كل واحد منهم حصته وتم الاتفاق والبحث عن خريطة الكنز ,

فاخبرهم جاك ان جده يخفي الخريطة في قبو المنزل

وعلى الفور ذهب الاصدقاء الى القبو للبحث عن الخريطة

وسرعان ما وجد احدهم صندوق خشبي قديم ففتحه ووجد بداخله الخريطة ,

شعر الاصدقاء بسعادة كبيرة جدا فطرف الخيط اصبح بين ايديهم الان .

وبدا الاصدقاء يسيرون على خطى الخريطة فكانت الطريق طويلة وشاقة حتى وصلوا الى الصحراء القاحلة , فرد احدهم هل يعقل ان يكون الكنز بهذه الصحراء الحارقة من المستحيل ان نجد الكنز وسط هذه الرمال , هل جدك كان مجنون يا جاك ام انك تريد منا ان نهلك جميعا لتأخذ الكنز وحدك .

وقال: آخر نعم يبدو كذلك جاك يريد الكنز له وحده ,

عندها طلب جاك من الجميع  الهدوء

قائلا: الكنز لنا جميعا ولو كنت اريده لوحدي لما اخبرتكم عنه .

مضت الليلة طويلة جدا وكانت الصحراء حارقة نهارا , وشديدة البرودة ليلا

وكان المكان مخيف وغامض وقد بدأت المياه تنفذ وكذلك الطعام .

وفي أثناء تلك الاوقات بدا كل صديق يلوم الاخر اما ان الخريطة غير صحيحة واما ان جاك كاذب كبير ,

وغضب جاك من سوء تعاملهم معه وطلب منهم الرحيل , فرفض الجميع وزاد الوضع سوءا بين الاصدقاء الاربعة ,

وعلى الفور اخرج احدهم سكينا حادة وطلب من جاك ان يعطيه الخريطة والا سوف يقتله ,

وما كاد من جاك الا ان يعطي الخريطة له خوفا على حياته , ذهب الاصدقاء ورفضوا احضار جاك معهم وطلبوا منه البقاء بعيدا عنهم والا قتل على ايديهم الثلاث .

وافق جاك وبقي وحده طيله الوقت يفكر ما الذي يفعله ولماذا تصرف اصدقائه بهذا الشكل

وفي اثناء نومه جاء جده وجعل جاك يرى ما لم يستطع رؤيته فقد تقاتل الاصدقاء وقتل بعضهم البعض من اجل الكنز ولم يعد احدهم على قيد الحياة .

ولكن الحدث الاعظم عندما استيقظ جاك من نومه وجد الخريطة على وجه ملطخ بالدماء فعلم ان ما رآه كان حقا .

أسرع جاك ليبحث عن الكنز فهو في النهاية من حقه و كان الطريق للكنز شاقا وبعيدا

وبعد طول الطريق والارهاق الشديد وصل جاك لوادٍ سحيق ,

نظر بداخله فوجد كنوز من اجمل ما يكون وكانها ارض الاحلام والخيال .

وبدا جاك في جلب الجواهر والكنوز وكانت سعادته لا توصف ابدا , وفي تلك الاثناء سمع جاك اصوات مخيفة وعندما نظر خلفه وجد ثعبان كبير يلحق به ويريد ابتلاعه فهرب جاك مسرعا ومن الخوف رمى جميع ما معه ولم يأخذ معه شيء

وفي تلك الاثناء وبعد ماهرب جاك بصعوبة كبيرة جدا من الثعبان العملاق ,

وجد صندوق خشبي اخر فوق تلة عالية فركض بسرعة وفتح الصندوق الخشبي , فوجد بداخله رسالة وقد كتب فيها :

حفيدي الغالي على قلبي جاك أعلم تمام انك انت الذي تقرا رسالتي الان واعلم ايضا انك متشوق ان تعلم

 الذي اريد قوله لك:

“الحياة معبر للهروب وهي ليست لي ولا لك فهي تعلمنا أن نميز الصديق من العدو والحبيب من الخبيث , فلا تحزن على كنوزها فأنها راحله ولا تحزن على عمرها فأنها فانية وكن عند حسن ظني بك كما عرفتك وسوف اعرفك جدك المخلص “.

# قصص أطفال

#الكاتبة ايه حسن

399 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *