ما زلت أفكر

ما زلت أفكر
” ما زلت أفكر ” سراب الحقائق
ما هو التفكير ؟
لماذا لا نحيا مِنْ دون تفكير ؟
لماذا حتى بلحظة الموتِ نـُـفــكِّـــر ؟
أفكِّر ولا أزال أفكِّر ، لأنـه قدري ، قدري أنْ أفكِّر حتى ينتهي بي المطافُ إلى زمنٍ ما به من وجعٍ وما به من تفكيرٍ .
تعصرُني تلك الأشياء التي أحاطت بي فما تركت منِّي غير بقية من قدرة على التفكير وما زال الطريق في حاجة إلى تفكير شديد
تُرهقُني تلك الـحـقـائـق التي خرجت فجأةً من جوف ضمـائـر الأحباب فانتهكت ما كان من بصيص الضوء الذي يشُدُّني لأكمل المسافة ، وإذا بالظلام يملأ الأماكن !
لستُ وحدي أعلم ، وأعلم أيضًا أنَّ البلاء حسْبَ الطاقة وإلاَّ سقط
الإنسان ولن تبكي عليه سماوات البشر التي تقبع بحدقاتهم .
أنا وحدي هنا ، ربمـا أبقى ، ولكـنه قـدري .. قــدري أنْ أظــلَّ أُفـكِّـر .. إذن أنا ما زلتُ موجودًا .. إذن أنــا ما زلتُ أقـــاوم .
سراب الحقائق
هي الـحـقـائـق كُلُّها ، وإنْ كنتُ أسميته بـ ( سراب الحقائق )
#محمد النبالي

139 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *