كيف تصبح شخصا ايجابيا؟

   كيف تصبح شخصاً إيجابيا

الامتنان يعتبر الامتنان من أهمّ الأشياء التي تجعل الشخص إيجابيّاً مع مرور الوقت، فعندما يقدّر الإنسان الأشياء التي يحصل عليها والتي تحصل معه في الحياة فإنّه سيصبح أسعد، ويتمّ هذا عن طريق تحديد الأشياء التي يشعر الشخص بالامتنان تجاهها وإحصائها، كتقدير الرزق، وتقدير الصحة، والقدرة على ممارسة الحياة وغيرها الكثير من الأشياء التي تؤخذ باعتياديّة وليس على أنّها نعمة، وهذا ما يساعد الإنسان على الشعور بأنّه مغمور في هذه النعم، ومع الوقت فإنّ هذا يجعله أكثر حبّاً للحياة وأسعد بكثير.

فهناك العديد من الطرق والأساليب التي تجعل الشخص يصبح أكثر إيجابيّة، ومن هذه الطرق:

أولا: الابتسامة تعتبر الابتسامة مفتاح الإيجابيّة، فعندما يبتسم الإنسان فإنّ الجسم يعطي إشارة للعقل بأنّه سعيد وهذا ما يجعله أكثر إيجابيّة، ولا ينبغي للإنسان أن يبتسم فقط عندما يكون هناك شيء محدّد يدعو للابتسام بل إنّه من الجيّد أن يبتسم على الدوام، وكذلك فإنّ الابتسام في وجوه الآخرين يعطي شعوراً بالسعادة الداخليّة، ولذلك فإنّ مقابلة الناس بالابتسامة تعتبر من صفات الأشخاص الإيجابيّين ومن أبرز ما يتميّزون به.

ثانيا:فعل الخير يعتبر فعل الخير من الأشياء التي تعود على الإنسان بالسعادة الحقيقيّة؛ وذلك لأنّ مساعدة الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة يساهم في تغيير منظور الإنسان للحياة ويجعله مليئاً بالطاقة الإيجابيّة التي تعينه على القيام بالمزيد من الأعمال، كما يسهم فعل الخير في تغيير أفكار الشخص حول نفسه، وهو ما يجعله يشعر بالرضا عنها.

ثالثا: إحاطة النفس بالأشخاص الإيجابيين يجب على الإنسان الذي يريد أن يصبح إيجابيّاً أن يحيط نفسه بالأشخاص الإيجابيّين؛ وذلك لأنّ البيئات المليئة بالطاقة الإيجابيّة تساعده على أن يتأثّر ويقتدي بهذه الإيجابيّة، وعندما تكون السلبيّة غير مألوفة في هذه البيئة، فإنّ هذا ما سيجعل الشخص واعياً إذا قام بالتصرّف بطريقة سلبية؛ لأنّ هذا سيبدو غير اعتيادي وغير محبّب أيضاً، وعلى العكس فعندما يكون كلّ الأشخاص يتّسمون بالروح المرحة والإيجابيّة فإنّ الإنسان سوف يجاريهم.

رابعا:عدم تضخيم الأمور يوجد الكثير من الأشياء البسيطة في الحياة والتي لا تتطلّب الكثير من التفكير أو الحلول الصعبة، ولهذا فإنّه يجب على الإنسان أن يحاول تبسيط الأمور وتحليلها ليصبح قادراً على السيطرة عليها والتحكّم بردات فعله إزاءها، فتضخيم الأمور والتوتّر سوف تجعله يخسر الرؤية السليمة للأشياء ممّا يحدّ من قدرته على التعامل مع المواقف المختلفة، لذلك يجب على الفرد أن يقوم باستجماع نفسه وأن يركّز مجدداً على الحجم الحقيقي للمشكلة أو الموقف الذي يمرّ به، فهذا يتيح له التعامل بسلاسة وحكمة مع الأمر.                                                

178 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *