قصص أطفال الغفلة

قصص أطفال الغفلة

 

يحكى أنه في قديم الزمان كان هنالك قريةٌ فقيرةٌ متواضعةُ الحال , وكان هناك رجلٌ طيبُ القلبِ

يَعملُ في مهنةِ الصَّيْدِ , وكانَ لهُ ابنةٌ واحدةٌ مِـنْ زوجته الغاليةِعلى قلبه .

كبرت الفتاةُ واصبحتْ شابـة وكانت أن طلبتْ من والدها ان يسمح لهـا بـأنْ تكمل دراستها في المدينة الكبيرة , ومن شدة حب والدها لها كان لا يرفضْ لها طلبا .

وكان هدفه ان يُـوَفِّـرَ لهـا السعادةَ التامةَ , خُوصـاً بعد ان فقدت أمها في عُمْرٍ مُبكِر

انتقَلَـتِ الفتاةُ الى المدينةِ لمُتأبَعَـة دراستها الجامعيةِ وقـد فـوجِئـتْ بأن تكاليف الجامعة كانت مرتفعة جدا ولا تتناسب مع دخل والدها المحدود  , وَلم يتوقف الامر عند ذلك الحـدِّ فحسب , بل ان متطلبات الفتاة

من الملبس والمأكل والسكن وجدتها مكلفة وأصبحت ترتفع تدريجيا .

أصيبتْ الفتاة بخـضَّة أي ارتباك وأخَـذتْ تقارن نفسَها بفتياتِ المدينةِ فَـتشعر بالنقص تِجاههنَّ بداخلها ، لانها تعتبر نفسها ابنة القرية وابنة الصياد الفقيرِ الحال .

ومَعَ ذلكَ مـا عادتْ تتوقفُ عنِ الطلبات الكثيرة والباهظـة الثمن , وَلَمَّـا لم يحتمل والدها تلك المصاريف الكثيرة التي تثقلُ كاهِلَهُ , قرَّرَ مغادرة القريةِ بَحثَـاً عـن عمل ٍ والسفرَ الى مدينة اخرى بعيدة من اجل الحصول على راتب أفضل لتوفير المستلزمات الضرورية  لتأمينِ حياة كريمة .

وفي تلك المدينة التي انتقل إليهـا وجد عملا يَقُـوم عـلى  تحميل البضائع في السفن , كان هذا العمل مرهقاً

جدا ، وكان يرسل كل ما يحصل عليه من مال إلى ابنته الوحيدة ولا يترك لنفسه شيئا منه .

, و لم يُطاوِعُهَـا قلبُهَـا أن تشكره على ما كان يبذل من مجهود  لكنَّ ابنتَهُ لم تشعر بتضحية والدها الكبيرة

فوق طاقته لأجلها , فقد سيطرت الانانيةُ على قلبِها واعمى الطَّمَعُ بصيرتَها .

ومع مرور السنوات والأيـام و مـع تقلبات الفصول ، مرض الاب من شدة التعب حيثُ لم يعد جسده النحيل قادرا على الاستمرار في العمل , وبرغم كـلِّ ذلك لم تشعر الفتاةُ بتعبِ والدِها ولم تكترث لـهٌ ,

كما أنهـا لم تتوقف عن طلب المزيدِ مِـنَ النقود لسد متطلباتها التي كانت بالفعل غير الضرورية

وفي يوم من الايام ، وصلتْ رسالة الى الفتاة من والدها يَـذْكُـرُ فيهَـا :

الى ابنتي الحبيبة ، عملت بجد كبير وَبِجُهْدٍ أكبر من اجل اسعادك ، ولكنك لم تكوني سعيدة ، وَكُنْـتُ أحاولُ جاهِـدَاً ان اخبرك ان الحب والقناعة اغلى ما يملكه الانسان ، بل هو كنز الانسان الحقيقي الذي به قد يملك كل ما يريد من السعادة ولكنك لم تُصْغِ لي ولم تنصتي لكلامي .

احبك حبا جما لا توصفه كلمات أو تعبّر عنه حروف ، وليتني كنت استطيع البقاء معك أكثر وكم كنت 

اتمنى ان تكوني بجانبي فقد حاولت إسعادك بقدر ما أستطيع ,

ولكن يبدو لي أنَّ الموت أصبحَ يَقْتَـرِبُ مِنِّي كثيراً كثيرَاً

 أحبك غاليتي الصغيرة , و أستودعك اللهَ الَّـذي لا تَضيعُ وَدائِعُــهُ .

نـزل هـذا الكلام على الفتاة كالصَّاعِقَةِ ، وَلم تعد قادرة على الكلام ، وصرخت بأعـلى صوتها حزنا وبكـتْ بكاءً مُـرّاً ، ولكن بعد فوات الاوان ، ومن لحظتها أدركتْ وتعلمت أنَّ القناعةً كنزُ لا يقدر بالمالِ ولا بالمظاهرِ الخادعةِ

وأنَّ  الحُبَّ هو الذي لا يَموتُ ولا يُشْتَرَى ، وأنَّ الانسان عليه ان يتشبه بأصحاب القناعة الذين يرضون

بما قسمه اللهُ لهم وأن لآ يتكلون إلاَّ على اللهِ وَحْدَهُ دائما فـهْوَ الذي يقدر للعباد كل شيء .

 

#قصص أطفال

#الكاتبة ايه حسن

 

730 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *