دور الْأسرة في تنشئة الْأبناء

دور الْأسرة في تنشئة الْأبناء

دور الْأسرة في تنشئة الْأبناء

ما هي الْأسرة ؟

يعرف الْمعجم الْوسيط الْأسرة  لغةً  بمجموعة من الْمعاني منها الْمتقاربة مثل الدّرع الحصينة وأيضًا أهل الرّجل وعشيرته كما يعرفها بأنها الْجماعة الّتي يربطها أمر مشترك ، وجمعها الْأُسر .

بأنها شخصان أو أكثر تربطهم علاقة سواء بزواج أو تبني أو قرابة ويعيش هؤلاء معًا  HRSAوتعرف الْأسرة اصطلاحًا كما في موقع في مكان واحد ويطلق عليهم اسم عائلة واحدة .

الْأهمية الّتي تشكلها الْأسرة في عصرنا

أن الْأسرة في عصرنا الْحديث لديها الْأهمية ذاتها الّتي تملكتها عبر الْعصور كلها ، ورغم التّطور التّكنولوجي و تغير الْأعراف ، والْأولويات بالْحياة تبقى للأسرة مكانتها السّامية الْعريقة ذات الْأهمية في ازدهار واستمرار هذا التّطور الْحضاري الْهائل الّذي نشده ، لقد تطور تعريف الْأسرة لكن الْقيمة باقية كما هي .

إن الْمصاعب والتّحديات الّتي نواجهها بحياتنا الْيومية الْمعاصرة زادت بشكل أكبر بحاجتنا للْأسرة فهي الْملاذ الّي يساعد في تخطي هذه الْأوقات الصّعبة ،كما أن الْأسرة توفر للفرد الْحاجات الْأساسية من الْغذاء والمأوى والْماء ، حيث يتساعد فرد أو أكثر من الْأسرة لتوفير ما سلف ذكره . كما يشعر الْفرد بالْإنتماء لمكان ومجموعة تسانده في أوقات الْمحن والْمشقة وتنشأ رابطة الْعطف والْحب بينهم مخففة بذلك أعباء الْمعيشة ، كما يشعر الشّخص حال وجدوده داخل الْأسرة بوجود من يشاركه حالته النّفسية سواء الْأخبار الْجيدة أو السّيئة ، كما يشعر بأمان مالي لأن الْأشخاص الْموجودين بالأسرة يساهمون في تلبية الْحاجات الْأساسية وغيرها .

كيف تؤثر نوعية الْأسرة في الْأبناء

إن الْعامل الرّئيسي والْأهم في تحديد مستقبل الطّفل يبدأ من تنشئته وحالة الْأسرة الّتي يعيش معها منذ الصّغر للمراهقة ، تؤثر الْأسرة بشكل أساسي في سلوك الْأبناء ، مثًلًا وجود الطّفل في أسرة صحية تجعله يمارس الْعادات الصّحية منذ الصّغر ، مثل تناول الطّعام الْمفيد ، وممارسة التّمارين الرّياضية والْلعب خارج الْمنزل بالْأماكن الْمخصصة لذلك ،أيضًا الْإبتعاد عن الْعادات السّلبية مثل التّدخين والْكحول وغيرها من الْعادات الّتي تؤثر بصحتهم .

أهمية الْأسرة في تربية الْأبناء

تبدأ تنشأت الْأبناء منذ نعومة أظافرهم ،فيبدأ الْأباء تعليم أبنائهم الْمشي والْكلمات الْأولى لهم كما يعلمونهم الْقواعد السّلوكية ، بعد  ذلك تبدأ مرحلة التّعليم وهي الْمرحلة الأهم في تنشئة الْأبناء لذلك جب أن يسير قارب الْعلم مع قارب الْأسرة بإتجاه واحد ، حتى لا تتعارض الْأفكار والمبادئ لدى الْأبناء ، كما يجب على الْأسرة أن يكون للتّعليم أهمية هائلة فيها

156 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *